هذه الساعة الذكية الكاشفة عن الصرع ستنقذ حياتك

//هذه الساعة الذكية الكاشفة عن الصرع ستنقذ حياتك

هذه الساعة الذكية الكاشفة عن الصرع ستنقذ حياتك

The first medical-grade smartwatch for a neurological condition
alerts caregivers when someone is having an epileptic seizure

Person wearing an Empatica Epilepsy Watch

U.S. regulators have approved the first piece of consumer tech for a neurological condition: a medical-grade smartwatch that monitors for dangerous seizures and sends an alert to summon a caregiver’s help.

The wrist-worn sensor tracks many of the same things as a FitBit or an Apple Watch, but the new device has one important feature that other wearables do not: It also detects surges in skin conductance, an indicator of disturbances in the nervous system that are triggered during an epileptic attack.

These spikes in electrical activity originate in the brain, but can be measured noninvasively on the surface of the skin. The Embrace smartwatch records these electrical signals along with 3-axis accelerometer data, and uses a proprietary algorithm to signal when someone is having a convulsive seizure.

During an attack, the device’s square face vibrates, a ring of LEDs spins, and an alert gets sent via Bluetooth to a smartphone in the wearer’s pocket. The app then sends a distress signal—either a text message or phone call—to one or more pre-specified caregivers.

Subscription plans for the service start at about US $9 per month, and the hardware itself costs $249. Embrace comes in five colors, two of which have quickly become bestsellers: “Bright pink and bright blue are very popular with kids,” says Matteo Lai, CEO and cofounder of Empatica, which announced its device’s regulatory clearance this week.

For now, Embrace is only proven to accurately detect generalized clonic-tonic seizures, also known as grand mal seizures. When tested on 135 patients who were monitored for a collective total of more than 6,500 hours, the device correctly identified nearly every single seizure, with a false alarm rate below that of the seizure frequency for most individuals. Empatica scientists published much of their clinical data last year.

The company is also currently validating the technology for “partial” seizures, and for tracking stress levels that might trigger an attack. But according to Lai, the company chose to start with monitoring convulsive seizures because they’re the most deadly.

Around one-third of all people with epilepsy cannot currently manage their attacks with anti-seizure medications. These are the people that Embrace is aimed at because an unexpected seizure while driving or swimming can lead to disastrous outcomes if no one is there to notice. And in fact, even someone who’s doing little more than lying in bed—as Morgan McGrath was doing one fateful day in November 2016—can still experience a fatal complication called “sudden unexpected death in epilepsy,” or SUDEP.

McGrath was almost one of the estimated 3,000 lives lost each year in the United States because of this poorly understood phenomenon. Fifteen months ago, the 26-year-old teacher from Fulton, Mo., suffered an epileptic seizure that left her unresponsive, frothing at the mouth, with blue lips, and not breathing. McGrath’s wristworn Embrace device sent her mother an alert. Her mother called the paramedics. And thanks to a timely response, McGrath is alive and well today.

“It was and will probably always be the best purchase I’ve ever made,” McGrath writes in a testimonial on the Empatica website.

Not all Embrace users are as fortunate, though. In a case report published last year, Empatica co-founder and chief scientist Rosalind Picard and her colleagues described a 20-year-old who was wearing the device. It went off one morning, altering his family of a probable convulsive seizure. Yet, it took 15 minutes for anyone to show up, at which point the young man was dead.

This shows the limitations of any technological fix to a challenging medical problem. “Embrace was successful,” says Picard, an electrical engineer at the MIT Media Lab. The problem was that no doctor had ever told this man’s parents about the risk of SUDEP: “They didn’t even know that minutes mattered,” she says.

 

أول ساعة طبية للحالات العصبية تنبه الاشخاص المعنيين عندما يتعرض الشخص لنوبة صرع

 

أقر المنظمين الأمريكيين أول قطعة من التكنولوجيا الاستهلاكية والخاصة بالحالات العصبية: ساعة ذكية طبية ترصد نوبات الصرع الخطيرة وترسل تنبيه لاستدعاء مساعدة مقدم الرعاية.

المستشعر الذي يتم ارتداءه على المعصم يشبه إلى حد كبير ساعات FitBit و Apple الذكية, ولكن هذا الجهاز الجديد يمتلكميّزةمهمة غير موجودة في أي تكنولوجيا أخرى قابلة للارتداء: يقوم بكشف التغيرات المفاجئة في سلوك الجلد، و تعد هذه التغيرات مؤشرا على الاضطرابات في الجهاز العصبي التي تحدث أثناء نوبة الصرع.

قمم الخط البياني للنشاط الكهربائي هذه تنشأ في الدماغ، ولكن يمكن قياسها بدون أي جراحة عن سطح الجلد. و تسجل ساعة Embrace الذكية هذه الإشارات من خلال مقياس التسارع ذي الثلاث محاور، و تستخدم خوارزمية خاصة للإشارة عندما يكون شخص ما لديه نوبة تشنجية.

أثناء النوبة، يهتز الوجه المربع للجهاز، حلقة من الدايودات المضيئة تبدأ بالدوران، ويتم إرسال تنبيه عن طريق البلوتوث إلى الهاتف الذكي لمرتديها. ثم يرسل التطبيق إشارة استغاثة-إما رسالة نصية أو مكالمة هاتفية- إلى واحد أو أكثر من مقدمي الرعاية المحددين مسبقاً.

وتبدأ خطوط الاشتراك في الخدمة بنحو 9 دولارات أمريكية في الشهر، ويكلف الجهاز نفسه249 $. تأتي ساعة Embrace بخمسة ألوان، اثنين منها أصبحا بسرعة الأكثر مبيعاً: “الوردي المشرق والأزرق الساطع تحظى بشعبية كبيرة مع الاطفال.” كما قال ماتيو لاي،الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في إمباتيكا، التي أعلنت أن ترخيص جهازها سيكون هذا الأسبوع.

في الوقت الراهن، Embraceهي الإثبات الوحيد على الكشف الدقيق عنالنوبة التوترية الرمعية أو نوبة الصرع الكبرى.

عندما تم اختبارها على 135 مريضاالذين تمت مراقبتهم لما مجموعه أكثر من 6500 ساعة، حددت بشكل صحيح كل نوبة تقريباً، مع معدل إنذار كاذب أقل من مرات تكرار النوبة بالنسبة لمعظم الأشخاص. نشر علماء إمباتيكا الكثير من بياناتهم المرضيّة في العام الماضي.

كما تقوم الشركة حالياً بالتحقق من صحة هذه التكنولوجيا للتشنجات الجزئية، وتتبع مستويات التوتر التي قد تؤدي إلى نوبة، ولكن وفقاً لـ”لاي”، اختارت الشركة أن تبدأ مع مراقبة النوبات التشنجية لأنها الأكثر فتكاً.

حوالي ثلث المصابين بالصرع لا يستطيعون حاليا التحكم بنوباتهم مع الأدوية المضادة للصرع. هؤلاء هم الأشخاص الذين تستهدفهم Embraceلأن نوبة غير متوقعة أثناء القيادة أو السباحة يمكن أن تؤدي إلى نتائج كارثية إذا لم يكن هناك أحد ليلاحظ.في الواقع حتى لو كان الشخص لا يفعل أكثر من الاستلقاء في السرير-كما كانت تفعل مورغان ماكغراث في يوم واحد مصيري في نوفمبر 2016- سيبقى معرضاً لمضاعفات قاتلة تسمى “الموت المفاجئ غير المتوقع في الصرع” (SUDEP ).

وكانت ماكغراث واحدة من بين الثلاثة آلاف شخص تقريباًالذين يفقدون كل عام في الولايات المتحدة بسبب هذه الظاهرة الغير المفهومة.فقبل خمسة عشر شهراً، المعلمةمورغان والبالغة من العمر 26 عاما من فولتون، عانت من نوبة صرع تركتها غائبة عن الوعي، تزبد من فمها، مع شفاه زرقاء من دون تنفس. أرسل جهاز Embrace على معصمها إنذاراً لوالدتها. فاتصلت والدتها بالمسعفين، وبفضل الاستجابة في الوقت المناسب، ماكغراث على قيد الحياة وبشكل جيد اليوم.

تقول ماكغراث في شهادة لها على موقع “إمباتيكا”: “إنها ستكون دوماً أفضل عملية شراء أجريتها على الإطلاق”.

لم يكن كل مستخدمين Embrace محظوظين، ففي تقرير لقضية نشرت في العام الماضي، وصفت فيهامؤسسة إمباتيكا وكبيرةعلماءها روزاليند بيكارد وزملاؤها شاباً يبلغ من العمر 20 عاماً كان يرتدي الجهاز، وتعطل الجهاز في نهار ما، فعند تعرضه لنوبة تشنج استغرق الأمر 15 دقيقة ليظهر شخص ما ولكن عندها كان الشاب ميتاً بالفعل.

وهذا يرينا القيود المفروضة على أي حل تكنولوجي لمشكلة طبية صعبة. تقول بيكارد، وهي مهندسة كهربائية في مختبر وسائل الإعلام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: “كان Embraceناجحاً”.المشكلة هي أن الأطباء لم يخبروا والدي هذا الشاب عن خطر SUDEP “لم يعرفوا حتى أن الدقائق مهمة”، كما كانت تقول.

 

By | 2018-03-04T20:39:50+00:00 مارس 4th, 2018|videos|0 Comments

About the Author:

Leave A Comment