قاطعة الماء النفّاثة

This Water-Jet Cutter Can Slice Through Anything: Steel, Glass, or Steak

Wazer introduces the first desktop water-jet cutter, bringing CNC cutting technology out of the factory and into DIY workshops

The phrase “desktop fabrication” has for the most part meant 3D printers and laser cutters. There are also small
computer-numerical-control (CNC) mills and routers to be had, but until now you’d be hard pressed to find a small computerized machine hefty enough and flexible enough to cut complicated patterns in, say, steel. And you’d be totally out of luck if your material of choice was glass or ceramic.

That may be about to change, thanks to Wazer, which yesterday began offering Kickstarter backers the possibility of purchasing a small-scale water-jet cutter appropriate for DIYers or small businesses.

The company was founded by several young engineers who first met as students at the University of Pennsylvania, where they were involved in building small race cars and found themselves tediously fabricating many flat steel components by hand. “Even Penn didn’t have a water jet,” says Nisan Lerea, Wazer’s CEO. That frustration led Lerea and his colleagues to build a low-cost water jet as a senior design project in mechanical engineering.

Water jets cut through material using a narrow, high-pressure stream of water that (typically) carries abrasive particles. While this is a standard industrial process, it’s been limited to settings where there’s plenty of room and even more money. The least expensive one I could readily price starts at upwards of US $42,000.

Industrial water jets operate at anywhere from 60,000 to 90,000 pounds per square inch (414,000 to 621,000 kilopascals), says Lerea. “We’ve lowered the pressure so as to use off-the-shelf components from other industries.” As a result, the Wazer cuts relatively slowly, but if you’re not in industrial production, this shouldn’t matter much. More important is gaining the ability to cut things you couldn’t otherwise manage. “What a laser cutter does for plastics, we’re trying to do for metal and glass,” says Lerea, who claims that the Wazer can cut through 4-millimeter-thick steel with about 1 mm of kerf—and that the borders of the cut are smooth.

The engineers at Wazer have designed their machine to run on 110 volts. Its 12-inch-by-18-inch (30-cm-by-46-cm) working bed is fully enclosed, so you could presumably put it in a small workshop and not end up with a watery mess everywhere.

The machine being offered on Kickstarter costs between US $3,599 and $4,499, depending on how earlier you sign up for one. Retail pricing will be $5,999 once the company goes into regular production late in 2017, which is still low enough to be in a very different category from any water jet you can buy now.

While $6,000 is more than a casual DIYer would likely be willing to spend, it’s easy to imagine groups investing in one. And it opens up this technology to small businesses and tradespeople—I can imagine some more-creative tile installers getting very jazzed about this, for example.

What remains to be seen, of course, is whether this team will really be able to meet what is surely a huge engineering challenge: turning what is ordinarily a messy, expensive, and high-maintenance industrial cutting machine into something cheap and user-friendly enough to inhabit a hacker space or garage workshop. Only time will tell, but I’m certainly keeping my fingers crossed.

قاطعة الماء النفّاثة

 

هذه القاطعه تستطيع قص الفولاذ ، الزجاج او حتى شريحة لحم.

 

شركه wazer ) ) تُقدم أول قاطعة ماء نفاثةمكتبية و تجلب تكنولوجيا ال(CNC )المستخدمة في المصانع  إلى ورش عملللأشخاص العاديين.

مصطلح “الصناعةالمكتبية” يشير في معظم الأحوال إلى الطابعات ثلاثية الأبعاد وقاطعات الليزر، و إلىالقاطعات و الطاحنات الآلية رقمية التّحكُّم ، لكن حتى الآن ستواجه صعوبة في إيجاد جهاز آلي صغير قوي ومرن بما فيه الكفاية لقص أنماط معقدهكالفولاذ مثلاً. وستكون قليل الحظ جداً لو كانت المواد التي تريد قصّها كالزجاج أو السيراميك.

لكن كل هذا على وشك أن يتغيّر، بفضل شركه ( wazer ) التي عرضتعلى مستخدمي  موقع (Kickstarter )– إمكانية إقتناء قاطعة ماء نفاثة صغيره الحجم ، مناسبة للمشاريع الصغيرة و ورش عمل الأشخاص العاديين.

تم تأسيس شركة (wazer) من قِبَل عدة مهندسين شباب التقوا للمرة الأولى في جامعه بنسلفانيا حيث كانوا مشتركين في بناء سيارات سباق صغيره مما جعلهم يقومون بتشكيل و صناعة عدة قطع فولاذية يدوياً و كان الأمرُ مملاً بالنسبة لهم. و قال Nisan Lereaالمدير التنفيذي لشركة (wazer) :” حتى جامعه بنسلفانيا لم يكن لديها قاطعه ماء نفّاثة “. كل هذا الإحباط قادهم لبناء قاطعه ماء نفاثة قليله التكلفه كمشروع تخرُّجهم في هندسة الميكانيكية.

قاطعة الماء هذه تستخدم تدفق دقيق من الماء عالي الضغط والذي يحمل عادةً جزيئات حادّة. من الصحيح ان هذه العمليه الصناعية عاديه لكنها عادةً تحتاج مساحه كبيره ومبالغ اكبر، اقل جهاز سعرًا يبلغ سعره اكثر من 42000 $ .

تعمل القاطعات الصناعية على 60000 الى 90000 باوند لكل انش مربع (414000 الى 621000 كيلو باسكال) قال Lerea  : ” اننا قللنا الضغط لكي نستعمل مكونات صناعية أخرى نتيجةً لذلك القاطعه بطيئة نسبيا ، لكن اذا لم يكُن العمل في مجال الإنتاج الصناعي لن يكون لهذا تأثير .الأهم هو القدرة على قص الأشياء التي لم تكن لتستطيع قصها بشكلٍ اخر”. و قال  Lerea ” :ما تستطيع فعله قاطعه الليزر بالبلاستيك نحاول فعله بالزجاج والفولاذ ” و هو يدّعيLerea أن القاطعة بإمكانها قص فولاذ سمكه 4 ميلليمترات كما أن الحواف ستكون مصقولة .

صمم مهندسوا شركه (wazer) الآلة لتعمل على جهد مقداره 110 فولت و أبعاد قاعدتها يصل ل30 x 64 سنتيمترات و هي مغلقة بالكامل و يمكن وضعها في المشاغل الصغيرة ولا تؤدي إلى فوضى مبللة في كل مكان.

القيمه المعروضة للجهاز على موقع (Kickstarter) بأسعار تتراوح من 3499$ إلى 4499$ اعتماداً على تبكير المشتري في التسجيل . سعر التقسيط  بالإنتاج الإعتيادي هو 5999$ في 2017 وهو مازال منخفض بما فيه الكفاية بالنسبة للقاطعات الأخرى.

من الصحيح أن 6000$ أكثرمما يستطيع رواد ورش العمل الإعتيادية دفعه. لكنه من السهل على  المجموعات الاستثماراقتناءواحدة ، وهذا يجعل هذه التقنية متاحة للشركات الصغيرة والتجار.

لم يتبقَ إلّا أن ننتظر و نرى هل يستطيع هذا الفريق إنجاز هذا التحدي الهندسي الضخم ، وتحويل ما هي عادةً عملية مكلفة وغير منظمة الى عملية أقل تكلفة و مناسبة للإستخدام في المشاغل البسيطه أو حتى في في كراجات المنازل. يمكننا فقط الانتظار و أن نأمل نجاحهم في ذلك.

ماذا يحدث لدماغنا عند سماعنا للموسيقى ؟

What Happens in Your Brain When You Learn a Song

The human neocortex learns and recognizes new songs with amazing efficiency. See how it works

The neocortex is the part of the human brain that processes the world around us. It controls language and motor function. It helps us recognize our friends’ faces or our favorite songs. And it’s where our brain stores all of the information we learn.

When you listen to a song, the sounds enters your ears and neurons fire in your neocortex. If you hear that song a second time, fewer neurons will fire. This is because your brain forms new synapses when it recognizes the song as a pattern instead of as distinct notes. That’s how you learn a melody—and how you’re able to tell the difference between two similar songs.

Jeff Hawkins, founder of Numenta, a company that studies the neocortex, refers to this process as “learning through re-wiring”. Hawkins explains that neuroscientists used to think learning was based on how effectively existing synapses fired. Now, they understand the process differently. New synapses replace existing synapses, forming new patterns of firing neurons.

This realization gives scientists a better understanding of how the neocortex works, and Hawkins thinks it could lead to significant advances in intelligent machines that learn like humans.

 

هل تساءلت يوماً من الأيام ماذا يحدث لدماغنا عند سماعنا للموسيقى ؟

هناك جزء في الدماغ يسمى “النيوكورتكس” و هو الجزء المسؤول عن تحليل العالم من حولنا وفهم ظواهره . وهو أيضاً المسؤول عن التحكم باللغة و إصدار الأوامر ، بالإضافة إلى كونه الجزء المعني بإدراك وجوه أصدقاءنا وأغانينا المفضلة. كما أنه الجزء المسؤول عن تخزين جميع المعلومات التي نتعلمها في حياتنا.

عند استماعك لأغنية ما ، فإنَّ الأصوات تدخل إلى أذنيك وبعدها تبدأالخلايا العصبية بالعمل فالـ” نيوكورتكس”. وإذا قمت بالإستماع لنفس الأغنية مرة أخرى ، فإنَّ عدد أقل من الخلايا العصبية فالـ”نيوكورتكس” ستعمل. وهذا يعود إلى أنَّ دماغك يقوم بتشكيل وصلات عصبية جديدة عند تعرّفه على الأغنية  على أنها نمط معروف بدلا من كونها كلمات مختلفة.هكذا نحن نتعلم اللّحن و نميّز  بسهولة بين أغنيتين مختلفتين.

“جف هوكنز” ، وهو مؤسس شركة “Numenta”الشركة المختصة في دراسة النيوكورتكس  “neocortex”في الدماغ ، يعزو هذه العملية إلى ما أسماه ب “التعلم عن طريق إعادة الربط “.و قد أوضح “هوكنز” أن علماء الأعصاب اعتادوا التفكير أن التعلّم قائم على مدى فاعلية عمل الوصلات العصبية الموجودة. أما الآن, فقد فهموا العملية بشكل مختلف. وصلات عصبية جديدة تحل محل الوصلات العصبية الحالية مشكلة نمط جديد للخلايا العصبية.

هذا الإدراك ساعد العلماء على فهم كيفية عمل الـ”نيوكورتكس” “neocortex ” بشكل أفضل, و يعتقد ” هوكنز ” أن هذا من شأنه أن يؤدي إلى تقدّم كبير فالآلات الذكية التي تتعلم مثل الإنسان.

 

روبوتات تتعلم لغة الجسد

Robots Learn to Speak Body Language

This body-tracking software could help robots read your emotions

If your friend says she feels relaxed, but you see that her fists are clenched, you may doubt her sincerity. Robots, on the other hand, might take her word for it. Body language says a lot, but even with advances in computer vision and facial recognition technology, robots struggle to notice subtle body movement and can miss important social cues as a result.

Researchers at Carnegie Mellon University developed a body-tracking system that might help solve this problem. Called OpenPose, the system can track body movement, including hands and face, in real time. It uses computer vision and machine learning to process video frames, and can even keep track of multiple people simultaneously. This capability could ease human-robot interactions and pave the way for more interactive virtual and augmented reality as well as intuitive user interfaces.

One notable feature of the OpenPose system is that it can track not only a person’s head, torso, and limbs but also individual fingers. To do that, the researchers used CMU’s Panoptic Studio, a dome lined with 500 cameras, where they captured body poses at a variety of angles and then used those images to build a data set.

They then passed those images through what is called a keypoint detector to identify and label specific body parts. The software also learns to associate the body parts with individuals, so it knows, for example, that a particular person’s hand will always be close to his or her elbow. This makes it possible to track multiple people at once.

The images from the dome were captured in 2D. But the researchers took the detected keypoints and triangulated them in 3D to help their body-tracking algorithms to understand how each pose appears from different perspectives. With all of this data processed, the system can determine how the whole hand looks when it’s in a particular position, even if some fingers are obscured.

Now that the system has this data set to draw from, it can run with only one camera and a laptop. It no longer requires the camera-lined dome to determine body poses, making the technology mobile and accessible. The researchers have already released their code to the public to encourage experimentation.

They say this technology could be applied to all sorts of interactions between humans and machines. It could play a huge role in VR experiences, allowing finer detection of the user’s physical movement without any additional hardware, like stick-on sensors or gloves.

It could also facilitate more natural interactions with a home robot. You could tell your robot to “pick that up,” and it could immediately understand what you’re pointing at. By perceiving and interpreting your physical gestures, the robot may even learn to read emotions by tracking body language. So when you’re silently crying with your face in your hands because a robot has taken your job, it might offer you a tissue.

 

 

إذا قالَ لكَ صديقُك أنهُ يشعرُ بالرّاحة ، ولكنّك ترى أنقبضة يدهِ مشدودة ، قد تشكك في صدقه. لكنَّ الروبوتات على عكس ذلك ،من الممكن أنها سوف تصدقهُ. لغة الجسد تعبّرعن الكثير، وحتَّى مع تقدُّم رصد أجهزة الحاسوب وقدراتها بالتعرف على تعابير الوجوه ، الروبوتات تعاني في ملاحظتها لحركات الجسد الدقيقة ، وقد تفوتهم بعض الاشارات الاجتماعية المهمة كنتيجةٍ لذلك.

باحثين من جامعة Carnegie Mellonطوروا مؤخراً نظام لتتبع الأجساد ، وقد يكون هذا النظام حلاً لمشكلة الروبوتاتفي فهم لغة الجسد و قد أسموه((OpenPose.و لدى هذا النظام القدرة على تتبع حركات الجسد ، بالتركيز على الوجه واليدين. و يعمل هذا النظام بقدرة بصرية حاسوبية لدى الروبوت و بمبدأ تعلّم الآلة لمعالجة أجزاء المقاطع (video frame)، و يستطيع هذا النظامأن يتتبّع أكثر من شخص في الوقت ذاته. هذه القدرة قد تسهل التواصل البشري-الآلي, وتفتح المجال للمزيد من الواقع الافتراضي التفاعُلي.

إحدى خواص ال OpenPose أنه يستطيع تتبع الرأس والجذع  والأطراف ، بالإضافة إلى تتبع الأصابع. و لتمكين هذا النّظاممن هذه الخواص استخدم الباحثوناستديوهاتPanoptic الخاصة بجامعة Carnegie Mellon ، و هي عبارة عن قبّة مبطّنة ب500 كاميرا حيثُ قاموا بالتقاط وضعيات كثيرة للجسد من عدة زوايا و استخدموا تلك الصور لبناء قاعدة بيانات.

بعد ذلك قاموا بتمرير تلك الصور بما يُسمّى بمتتبع النقاط الرئيسة في الجسد لكشف و تمييز أجزاء معينة من الجسد. هذه البرمجيةأيضاً تتعلّم وصل أجزاء الجسد ، كمثال على ذلك يد شخصتكون دائما قريبة من مرفقه مما يجعل النظام يصل بينهما ، وهذا ما يمكّن هذا النظام من تتبع أكثر من شخص في الوقت ذاته.

الصورالمأخوذة داخل القبة هي صور ثنائية الأبعاد. ولكنّ الباحثين حولوا النقاط الأساسية التي التقطتها الكاميرات إلى نقاط ثلاثية الأبعاد لتمكين خوارزمية الآلة من تعلُّم تتبع الجسد وفهم أن كل وضعيّة معينة يختلف مقصدها. مع كل هذه المعلومات المُعالجة سيستطيع النظّام تحديد شكل اليد في وضعية معينة حتّى لو كانت بعض الأصابع صورها مشوشة.

والآن مع وجود قاعدة بيانات داخل النظام ، يستطيع النظام العمل بوجود كاميرا واحدة وجهاز حاسوب فقط. و لا حاجة لوجود القبة المبطنة بالكاميرات لتحديد وضعيات الجسد ، مما يجعلها تكنولوجيا يسهل الوصول إليها و تنقّلها ، الباحثون في النظّام قاموا باطلاقهِ  للعامّة للتشجيع على تجريبه و البحث فيه.

يقول الباحثون أن تلك البرمجية يمكن أن تطبق على جميع أنواع التواصل البشري-الآلي. وقد تلعب دوراً هاماً في تجارب الواقع الافتراضي ، و في استشعار أكثر جودة للحركات الفيزيائية دون استخدام قطع إضافية كالقفازات او اللواصق الحساسة.

هذا قد يسهلتفاعلات أكثر واقعية لروبوتات المنازل ، وسيمكنك أن تقول للروبوت الخاص بك “التقط” ذاك ، وسيستطيع فوراً تحديد ما قد أشرت إليهعن طريق فهم وتحليل وضعك الفيزيائي ، و من الممكن أن يستطيع تحديد و قراءة عواطفك بتتبع حركات  و لغة جسدك ، لذا عندما يأتي اليوم الذيستبكي فيه بصمت ويديك على وجهك لأن روبوتاً يقوم بما عليك أنت القيام به في الحياة  سيعرض عليك هذا الروبوت منديلاً ورقياً.

هذه الساعة الذكية الكاشفة عن الصرع ستنقذ حياتك

The first medical-grade smartwatch for a neurological condition
alerts caregivers when someone is having an epileptic seizure

Person wearing an Empatica Epilepsy Watch

U.S. regulators have approved the first piece of consumer tech for a neurological condition: a medical-grade smartwatch that monitors for dangerous seizures and sends an alert to summon a caregiver’s help.

The wrist-worn sensor tracks many of the same things as a FitBit or an Apple Watch, but the new device has one important feature that other wearables do not: It also detects surges in skin conductance, an indicator of disturbances in the nervous system that are triggered during an epileptic attack.

These spikes in electrical activity originate in the brain, but can be measured noninvasively on the surface of the skin. The Embrace smartwatch records these electrical signals along with 3-axis accelerometer data, and uses a proprietary algorithm to signal when someone is having a convulsive seizure.

During an attack, the device’s square face vibrates, a ring of LEDs spins, and an alert gets sent via Bluetooth to a smartphone in the wearer’s pocket. The app then sends a distress signal—either a text message or phone call—to one or more pre-specified caregivers.

Subscription plans for the service start at about US $9 per month, and the hardware itself costs $249. Embrace comes in five colors, two of which have quickly become bestsellers: “Bright pink and bright blue are very popular with kids,” says Matteo Lai, CEO and cofounder of Empatica, which announced its device’s regulatory clearance this week.

For now, Embrace is only proven to accurately detect generalized clonic-tonic seizures, also known as grand mal seizures. When tested on 135 patients who were monitored for a collective total of more than 6,500 hours, the device correctly identified nearly every single seizure, with a false alarm rate below that of the seizure frequency for most individuals. Empatica scientists published much of their clinical data last year.

The company is also currently validating the technology for “partial” seizures, and for tracking stress levels that might trigger an attack. But according to Lai, the company chose to start with monitoring convulsive seizures because they’re the most deadly.

Around one-third of all people with epilepsy cannot currently manage their attacks with anti-seizure medications. These are the people that Embrace is aimed at because an unexpected seizure while driving or swimming can lead to disastrous outcomes if no one is there to notice. And in fact, even someone who’s doing little more than lying in bed—as Morgan McGrath was doing one fateful day in November 2016—can still experience a fatal complication called “sudden unexpected death in epilepsy,” or SUDEP.

McGrath was almost one of the estimated 3,000 lives lost each year in the United States because of this poorly understood phenomenon. Fifteen months ago, the 26-year-old teacher from Fulton, Mo., suffered an epileptic seizure that left her unresponsive, frothing at the mouth, with blue lips, and not breathing. McGrath’s wristworn Embrace device sent her mother an alert. Her mother called the paramedics. And thanks to a timely response, McGrath is alive and well today.

“It was and will probably always be the best purchase I’ve ever made,” McGrath writes in a testimonial on the Empatica website.

Not all Embrace users are as fortunate, though. In a case report published last year, Empatica co-founder and chief scientist Rosalind Picard and her colleagues described a 20-year-old who was wearing the device. It went off one morning, altering his family of a probable convulsive seizure. Yet, it took 15 minutes for anyone to show up, at which point the young man was dead.

This shows the limitations of any technological fix to a challenging medical problem. “Embrace was successful,” says Picard, an electrical engineer at the MIT Media Lab. The problem was that no doctor had ever told this man’s parents about the risk of SUDEP: “They didn’t even know that minutes mattered,” she says.

 

أول ساعة طبية للحالات العصبية تنبه الاشخاص المعنيين عندما يتعرض الشخص لنوبة صرع

 

أقر المنظمين الأمريكيين أول قطعة من التكنولوجيا الاستهلاكية والخاصة بالحالات العصبية: ساعة ذكية طبية ترصد نوبات الصرع الخطيرة وترسل تنبيه لاستدعاء مساعدة مقدم الرعاية.

المستشعر الذي يتم ارتداءه على المعصم يشبه إلى حد كبير ساعات FitBit و Apple الذكية, ولكن هذا الجهاز الجديد يمتلكميّزةمهمة غير موجودة في أي تكنولوجيا أخرى قابلة للارتداء: يقوم بكشف التغيرات المفاجئة في سلوك الجلد، و تعد هذه التغيرات مؤشرا على الاضطرابات في الجهاز العصبي التي تحدث أثناء نوبة الصرع.

قمم الخط البياني للنشاط الكهربائي هذه تنشأ في الدماغ، ولكن يمكن قياسها بدون أي جراحة عن سطح الجلد. و تسجل ساعة Embrace الذكية هذه الإشارات من خلال مقياس التسارع ذي الثلاث محاور، و تستخدم خوارزمية خاصة للإشارة عندما يكون شخص ما لديه نوبة تشنجية.

أثناء النوبة، يهتز الوجه المربع للجهاز، حلقة من الدايودات المضيئة تبدأ بالدوران، ويتم إرسال تنبيه عن طريق البلوتوث إلى الهاتف الذكي لمرتديها. ثم يرسل التطبيق إشارة استغاثة-إما رسالة نصية أو مكالمة هاتفية- إلى واحد أو أكثر من مقدمي الرعاية المحددين مسبقاً.

وتبدأ خطوط الاشتراك في الخدمة بنحو 9 دولارات أمريكية في الشهر، ويكلف الجهاز نفسه249 $. تأتي ساعة Embrace بخمسة ألوان، اثنين منها أصبحا بسرعة الأكثر مبيعاً: “الوردي المشرق والأزرق الساطع تحظى بشعبية كبيرة مع الاطفال.” كما قال ماتيو لاي،الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في إمباتيكا، التي أعلنت أن ترخيص جهازها سيكون هذا الأسبوع.

في الوقت الراهن، Embraceهي الإثبات الوحيد على الكشف الدقيق عنالنوبة التوترية الرمعية أو نوبة الصرع الكبرى.

عندما تم اختبارها على 135 مريضاالذين تمت مراقبتهم لما مجموعه أكثر من 6500 ساعة، حددت بشكل صحيح كل نوبة تقريباً، مع معدل إنذار كاذب أقل من مرات تكرار النوبة بالنسبة لمعظم الأشخاص. نشر علماء إمباتيكا الكثير من بياناتهم المرضيّة في العام الماضي.

كما تقوم الشركة حالياً بالتحقق من صحة هذه التكنولوجيا للتشنجات الجزئية، وتتبع مستويات التوتر التي قد تؤدي إلى نوبة، ولكن وفقاً لـ”لاي”، اختارت الشركة أن تبدأ مع مراقبة النوبات التشنجية لأنها الأكثر فتكاً.

حوالي ثلث المصابين بالصرع لا يستطيعون حاليا التحكم بنوباتهم مع الأدوية المضادة للصرع. هؤلاء هم الأشخاص الذين تستهدفهم Embraceلأن نوبة غير متوقعة أثناء القيادة أو السباحة يمكن أن تؤدي إلى نتائج كارثية إذا لم يكن هناك أحد ليلاحظ.في الواقع حتى لو كان الشخص لا يفعل أكثر من الاستلقاء في السرير-كما كانت تفعل مورغان ماكغراث في يوم واحد مصيري في نوفمبر 2016- سيبقى معرضاً لمضاعفات قاتلة تسمى “الموت المفاجئ غير المتوقع في الصرع” (SUDEP ).

وكانت ماكغراث واحدة من بين الثلاثة آلاف شخص تقريباًالذين يفقدون كل عام في الولايات المتحدة بسبب هذه الظاهرة الغير المفهومة.فقبل خمسة عشر شهراً، المعلمةمورغان والبالغة من العمر 26 عاما من فولتون، عانت من نوبة صرع تركتها غائبة عن الوعي، تزبد من فمها، مع شفاه زرقاء من دون تنفس. أرسل جهاز Embrace على معصمها إنذاراً لوالدتها. فاتصلت والدتها بالمسعفين، وبفضل الاستجابة في الوقت المناسب، ماكغراث على قيد الحياة وبشكل جيد اليوم.

تقول ماكغراث في شهادة لها على موقع “إمباتيكا”: “إنها ستكون دوماً أفضل عملية شراء أجريتها على الإطلاق”.

لم يكن كل مستخدمين Embrace محظوظين، ففي تقرير لقضية نشرت في العام الماضي، وصفت فيهامؤسسة إمباتيكا وكبيرةعلماءها روزاليند بيكارد وزملاؤها شاباً يبلغ من العمر 20 عاماً كان يرتدي الجهاز، وتعطل الجهاز في نهار ما، فعند تعرضه لنوبة تشنج استغرق الأمر 15 دقيقة ليظهر شخص ما ولكن عندها كان الشاب ميتاً بالفعل.

وهذا يرينا القيود المفروضة على أي حل تكنولوجي لمشكلة طبية صعبة. تقول بيكارد، وهي مهندسة كهربائية في مختبر وسائل الإعلام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: “كان Embraceناجحاً”.المشكلة هي أن الأطباء لم يخبروا والدي هذا الشاب عن خطر SUDEP “لم يعرفوا حتى أن الدقائق مهمة”، كما كانت تقول.